كيف تمكنت القوات الأمريكية من إصطياد هدف كبير بحجم سليماني، وهل أن هناك جواسيس فعلاً في منظومة أمن الجنرال؟!

كيف تمكنت القوات الأمريكية من إصطياد هدف كبير بحجم سليماني، وهل أن هناك جواسيس فعلاً في منظومة أمن الجنرال؟! اخبار سياسية
انسخ الرابطhttp://www.al-ethad.com/archives/3783

256 مشاهدة

Share

تقول المعلومات الصادرة عن وزارة الدفاع الأمريكية أن طائرتي الدرون التي ضربت موكب سليماني والمهندس انطلقت من قاعدة العديد في قطر . وطائرة سليماني انطلقت من دمشق…

طائرات الدرون تحتاج الى اربعة ساعات على الأقل  لتصل من قطر الى بغداد ( وصول معلومات مع تهيئة وتسليح الطائرة مع طيران الى بغداد لمسافة 1200 كم  ).

بينما طائرة سليماني تحتاج إلى ساعة وربع لتصل من دمشق إلى بغداد …

وهنا تأتي حقيقة مثيرة جدا..

لكي تلاقي الدرون موكب سليماني قرب المطار وتنفذ العملية فإنها يجب أن تنطلق من قطر قبل أن يستقل سليماني الطائرة من دمشق  بثلاث ساعات على الأقل…

وهذا معناه أن المعلومة حول موعد مغادرة سليماني لدمشق باتجاه بغداد بالطائرة يجب أن يكون لدى (وحدة متابعة سليماني) في المخابرات الأمريكية قبل ثلاثة إلى أربعة ساعات ( على الأقل ) من موعد مغادرته دمشق …

وفي الحسابات والاحتياطيات الأمنية لشخص بأهمية  قاسم سليماني ،  فأن معرفة مواعيد تحركاته ووجهاته قبل ثلاثة أو  أربعة ساعات يعتبر وقت طويل جدا…وهو خرق وتسرب امني بامتياز .

الأسئلة :-

كيف عرف الامريكان بموعد واسم الخطوط التي سيستقلها سليماني مغادرا دمشق قبل أربعة ساعات من موعدها  ..؟؟؟

كيف عرفوا أن وجهته بغداد لكي يرسلوا الدرون بهذا الاتجاه ؟؟

هل كانوا يعلمون أن ابو مهدي المهندس سيكون باستقباله ؟؟؟

كيف عرفوا عدد سيارات الموكب لكي يرسلوا طائرتين ؟؟ ..

كيف عرفوا ان هذه هي سيارات الموكب بالذات لكي يتم ضربها دون غيرها …

لاننسى أننا نتكلم عن ضربة بطائرات دون طيار ، يوجهها شخص على بعد آلاف الكيلومترات …وتحتاج إلى تنسيق عالي جدا من تبادل المعلومات بين عدة أطراف .

فإذا كان أمن وتحركات قاسم سليماني نفسه مخترقة بهذا الشكل…فهذا معناه أن فيلق القدس والحشد مخترقين أمنيا بالكامل بالطول وبالعرض …وأن جميع اتصالاتهم وتحركاتهم مراقبة اينما كانوا في العالم ، ولا احد منهم خارج الأهداف الامريكية .

حقائق وتساؤلات حول ما حصل يوم اغتيال قاسم سليماني وابو مهدي المهندس.